Posted by: Ismail Alexandrani | يونيو 29, 2012

عاجل || القرارشة يسعون إلى تسليم جماعي لبطاقات الرقم القومي احتجاجاً على معاملة الداخلية

الصورة لموقع صدى البلد

أعلن الشيخ أحمد حسين الهريش، شيخ قبيلة القرارشة (تُنطق: الجرارشة) بجنوب سيناء، أنه ومعه خمسين من أبناء قبيلته يسعون إلى تسليم بطاقات أرقامهم القومية بشكل جماعي احتجاجاً على سوء معاملة الداخلية لبدو سيناء بشكل منهجي منذ قبل الثورة، بل أيضاً بشكل انتقامي بعد فوز الرئيس محمد مرسي. ففي اتصال هاتفي أجريته معه عصر الجمعة 29 يونيو وقبيل إلقاء الرئيس المنتخب خطابه في ميدان التحرير، اشتكى الشيخ أحمد الهريش من الشرطة التي كانت في حماية بدو الجنوب طيلة أيام الثورة، فلم تمس منشآتها ولا أفرادها ولا مركباتها، واستنكر توعّد ضابطي الداخلية خالد الشنبوك ومحمد زكريا للبدو بـ “يومين سود يشوفوهم” بعد أن “عاشوا لهم يومين”.

من الجدير بالذكر أن الشيخ أحمد الهريش كان له دور كبير في الإفراج عن بعض السياح المختطفين في جنوب سيناء في الشهور الماضية بالتعاون مع القوات المسلحة، حيث يرفض التعاون مع وزارة الداخلية. وقد شارك بمداخلة هاتفية مع قناة سي بي سي اشتكى فيها من استمرار داخلية ما بعد الثورة على نهج داخلية العادلي ومبارك في تعاملها مع البدو.

 

وفي سياق متصل، كان ائتلاف أبناء سيناء الأحرار قد أقام مؤتمراً في منطقة وادي فاران، في يناير مطلع 2012، محذراً فيه من الاستمرار في تهميش أبناء سيناء وتخوينهم. كما أقام أيضاً مؤتمراً بمدينة نويبع نهاية مايو الماضي اعتراضاً على فيلم “المصلحة” الذي يؤكد ثنائية: ملائكية الشرطة وشيطنة بدو سيناء.

وقد فسر الشيخ أحمد الهريش سبب التصعيد الأخير باعتداء قوة الشرطة بكمين مدخل طورسيناء من ناحية رأس سدر على أحد أبناء القبيلة مفتعلاً معه مشكلة مرورية بسبب تعليقه لصور الرئيس محمد مرسي. وهو ما تلا تأهباً وتهديداً من الأجهزة الأمنية والتنفيذية باستعادة قمعها وسيطرتها وأساليبها في الإدارة والحكم فور فوز شفيق الذي كان متوقعاً ومنتظراً. ورغم تفرقة أغلب البدو بين الشرطة والجيش، الذي يتعاملون مع أجهزته على المستوى المحلي (المخابرات العسكرية – حرس الحدود ..وغيرها)، إلا أن هذه المرة خرج الشيخ الهريش عن المألوف ولم يستثنِ الجيش من سوء معاملة البدو واستسهال الجنود والضباط إهدار حياة أو حقوق وكرامة البدو في نقاط التفتيش وكمائن الطرق.

وعلى صعيد آخر، نشر الناشط الإخواني بهاء المهدي، عضو حملة دعم محمد مرسي، على صفحته على موقع فيسبوك صورة ضوئية من دعوة موجهة من حسين فوزي، رئيس مجلس إدارة فرع غرفة المنشآت الفندقية بجنوب سيناء، وموقعة من عادل شكري، أمين سر فرع الغرفة، إلى كل من مديري عموم ومديري أمن فنادق جنوب سيناء لاجتماع “مهم وعاجل” في فندق جافي بخليج نعمة. انعقد الاجتماع بحضور كل من رؤساء أجهزة المخابرات العامة، والعسكرية، والأمن الوطني، وذلك يوم الأحد 24 يونيو قبيل إعلان النتيجة النهائية لانتخابات الرئاسة بسويعات.

صورة ضوئية من اجتماع مديري أمن فنادق شرم الشيخ نشرها بهاء المهدي عضو حملة مرسي بجنوب سيناء على صفحته على فيسبوك

المثير في الأمر أن منسق حملة أحمد شفيق بجنوب سيناء انضم للاجتماع وأعلن فوز مرشحه في حضور كافة القيادات الأمنية المذكورة، وتبادل الجميع التهاني والتبريكات، ثم انتقلوا لمناقشة الاستعدادات الأمنية والوقائية من أحداث تفجيرات انتقامية بعد الفوز المرتقب لتلميذ مبارك المخلص وآخر رئيس لوزرائه. ولعل ذلك ما يوضح رد الشيخ الهريش على سؤالي عن رد فعل القوات المسلحة على خطوتهم التصعيدية الخطيرة، حيث أجاب بأنهم لم يفيقوا من الصدمة بعد وأنهم لا يزالون مرتبكين.

يذكر أن الشيخ أحمد الهريش قد توجه بالأمس إلى نقطة الشرطة بوادي فاران محاولاً تسليم بطاقات الرقم القومي فرفض الضابط المسؤول، لذلك فإنهم ينتوون تصعيد هذه الخطوة غداً السبت مصممين على تسليم بطاقات الهوية المصرية في مديرية أمن جنوب سيناء بمدينة الطور.

Advertisements

Responses

  1. Reblogged this on Sherif Shaaban.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: