Posted by: Ismail Alexandrani | ديسمبر 2, 2013

شركات أمن إسرائيلية في القاهرة وقناة السويس وجزيرة تيران

.

تقريري المنشور على موقع مصر العربية الإخباري يوم الأحد 1 ديسمبر 2013

.

إسماعيل الإسكندراني

.

كشف تقرير حديث للمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا عن تقديم شركة إسرائيلية تدعى “النورس للأمن الملاحي” لخدماتها الأمنية الملاحية في قناة السويس وعدة نقاط حساسة في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي. وقد أصدرت المنظمة ذاتها تقريراً سابقاً عن شركة “ماكس” التي امتد عملها الأمني إلى قلب القاهرة في عام 2011.

 

صدر تقرير عن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا الشهر الماضي، بعنوان “شركة أمن ملاحي إسرائيلية تعمل في قناة السويس ونقاط حساسة في البحر الأحمر والخليج العربي“. تأسست شركة (Seagull Maritime Security) عام 2008، ويقودها ضباط عملوا في في القوات البحرية والوحدات الخاصة الإسرائيلية، بحسب المنظمة. أحد كبار مديري الشركة هو إليعزر ماروم، الملقب بالصيني نظراً لأصوله الصينية، وهو قائد البحرية الإسرائيلي (2007 – 2011) والمخطط للهجوم على أسطول الحرية حيث قتل 9 أتراك وجرح واعتقل العديد من النشطاء الذين كانوا في رحلة في نهاية مايو عام 2010 لإغاثة قطاع غزة. كما شارك ماروم في عملية الرصاص المصبوب على قطاع غزة نهاية ديسمبر 2008م.

 

موقع الشركة على شبكة الإنترنت يظهر مواقع الإبرار والعمليات التي تشمل منطقة السويس، وهي للمفارقة التي شهدت مذبحة في صفوف الجنود المصريين نفذها رئيس الهيئة الاستشارية في الشركة، عامي أيالون، الذي شارك في الهجوم على قلعة الجزيرة الخضراء (4 كيلومتر جنوب السويس) عام 1969. نفذت ذلك الهجوم قوة مشتركة بين الفرقة البحرية الإسرائيلية “شياتل 13” والوحدة الخاصة “سيريات ميتكال”، وعرفت بالعملية (Operation Bulmus 6)، وراح ضحيتها 80 جندي مصري وعدد غير معلوم من الجرحى. وحصل أيالون على وسام بعد هذه العملية، وترقى حتى عين في 1992 قائداً للبحرية الإسرائيلية، ثم رئيساً لجهاز “الشاباك” (1996 – 2000)، وأخيراً عين وزيراً بلاحقيبة في الحكومة الإسرائيلية عام 2007.

 

مواقع الإبرار والعمليات لشركة النورس الإسرائيلية لخدمات الأمن البحري كما هي مبينة على موقع الشركة

مواقع الإبرار والعمليات لشركة النورس الإسرائيلية لخدمات الأمن البحري كما هي مبينة على موقع الشركة

أكدت المنظمة أن أليعيزر ماروم وعامي أيالون وضباطاً آخرين يعملون في الشركة ارتكبوا جرائم حرب خلال خدمتهم في الجيش الإسرائيلي، حيث تورطوا في قتل واعتقال وتعذيب النشطاء الفلسطينيين والأجانب المتضامنين مع الفلسطينيين. وبحسب موقع الشركة على الإنترنت، فإن للشركة أربعة مكاتب معلنة؛ في مالطا، وقبرص، وأوكرانيا، واليونان. ويقول تقرير المنظمة إن المكتب الرئيسي يقع في فلسطين المحتلة. ومن أبرز الدول التي تباشر فيها عملياتها في العالم العربي بتراخيص من السلطات المحلية: الإمارات العربية المتحدة في إمارة الفجيرة، ومصر في قناة السويس وعدة نقاط في البحر الأحمر، وعُمان في صلاله ومسقط، والأردن في خليج العقبة، كما تُعتبر الشركة من بين الشركات القلائل المسموح للحراس فيها النزول على أراضي جزيرة تيران بكامل أسلحتهم.

 

لم يكن هذا التقرير الأول من نوعه الذي تصدره المنظمة لكشف حقيقة الشركات الأمنية متعددة الجنسيات ذات المنشأ الإسرائيلي. ففي مايو من العام الجاري، أصدرت المنظمة ذاتها تقريراً عن شركة “ماكس” للحلول الأمنية التي وصفها التقرير بأنها إحدى الشركات التي تمثل رصيداً أمنياً استراتيجياً للكيان الإسرائيلي. بعض هذه الشركات أسسها إسرائيليون، داخل فلسطين المحتلة أو خارجها، ممن عملوا سابقاً في المؤسسات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية، والبعض الآخر أسسه أجانب في خارج فلسطين استقطبت إسرائيليين وفتحت فروعا لها في فلسطين المحتلة. تعمل تلك الشركات في أماكن حساسة في العالم؛ مثل: المطارات، والموانيء، والمفاعلات النووية، ومراكز الشرطة، والجامعات، وغيرها من الأماكن الخاصة والعامة التي تمكنها من جمع معلومات حساسة تتعلق بالأمن القومي لهذه الدول تفيد صانع القرار الاستراتيجي في إسرائيل.

 

تأسست شركة ماكس عام 1996 على يد ضباط سابقين عملوا في المؤسسات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية. من أبرزهم: المدير التنفيذي للشركة، نعوم شيلر، الذي عمل في الوحدات الخاصة في الجيش الإسرائيلي لمدة 12 عاماً، ودور رافي، مدير المعلومات وإدارة المخاطر في الشركة، الذي خدم في الجيش الإسرائلي لمدة خمس سنوات، وكينون شاحر، مدير العمليات في الشركة، الذي خدم في جهاز الشاباك وفي وزارة الخارجية، ودانييل نيسمان، مدير استخبارات إقليمي في الشركة، الذي خدم في وحدة النخبة للاستطلاع لمدة ثلاث سنوات ولا يزال ضابط احتياط نشط في وحدة الاستطلاع الشمالية، وإيال بن شاؤول، المدير التنفذي لفرع الشركة في الهند، وغيرهم الكثير ممن خدموا في الأراضي المحتلة. يرجع تسمية الشركة بـ”ماكس” كما تقول الشركة وفاء لأحد رفاقهم في العمل، وهو إسحق شيلر الملقب بالكود السري “ماكس”، حيث عمل في القوات الخاصة الإسرائيلية والشاباك وجهاز الموساد، والذي انتهت خدمته بمقتله في حادث تحطم طائرة عام 1992م قرب باريس.

 

من بين الدول العربية التي تعمل بها شركة ماكس، أظهرت رسالة بعثها رئيس شركة تأمين عالمية لمدير الشركة “نوعم” يشكره على إخلائه بحراسة أمنية من مصر بعد حدوث اضطرابات في بدايات عام 2011، ومدير آخر في شركة إنشاءات يوجه شكره للشركة على عملية إمداد رائعة نفذتها الشركة في الوقت المناسب، وذلك دون إعطاء أي تفاصيل أخرى في الحالتين. وفق تقرير المنظمة، فإن وثيقةً، عبارة عن دراسة لتقييم عملية إخلاء قامت بها الشركة لسياح أمريكيين، تبين بوضوح أن للشركة فرعاً عاملاً في جمهورية مصر العربية، بل أكثر من ذلك أن لها علاقات عمل مع جهات أمنية وعسكرية في مصر. حسب الوثيقة، ففي يناير 2011 مع انطلاق الثورة في مصر وحدوث فوضى أمنية طلب العديد من الزائرين الأجانب إخلاءهم من مصر، وقد استجابت ماكس لهذا الطلب ووظفت خبرتها من عمليات سابقة بإخلاء مئات الوافدين الأجانب إلى دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 

أحد طلبات الإخلاء الصعبة كما تقول الدراسة كانت تتعلق بـ 38 طالب أمريكي علقوا قرب موقع أثري على بعد مئات الأميال من العاصمة المصرية القاهرة، خلال 12 ساعة وضعت ماكس خطة لإخلاء الطلاب وتوفير وسائل نقل آمنة بقيادة فريق “ماكس” المصري وبالتعاون مع القوات العسكرية المصرية. خلال ذلك، كانت شعبة الاستخبارات في “ماكس” تتابع الأمر حتى تم نقل الطلاب براً إلى مطار محلي وهناك وفرت الشركة طائرة خاصة لنقلهم. وبالنتيجة حسب الدراسة، تم نقل الطلاب بسرعة وبأمان خارج مصر دون أن يتعرضوا لأية مساءلة قانونية.

.

على الجانب المصري، لم تتعاط وسائل الإعلام الرسمية أو الخاصة مع هذا التقرير إلا بوابة جريدة الشروق التي نشرت تقريراً مختصراً نقلت فيه نفي هيئة قناة السويس صحة ما ورد في وسائل الإعلام العربية عن قيام شركة “النورس” بتأمين قناة السويس. وهو نفي لنقل إعلامي غير دقيق لمضمون التقرير الذي يتحدث عن تقديم خدمات أمن بحرية للسفن المارة في قناة السويس، وليس تأمين المجرى الملاحي أو ضفاف القناة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: